أما آنَ أنْ ألقاكِ ؟؟
 

أما آنَ أنْ ألقاكِ ؟؟

أمـــا آنَ  أنْ  ألقــــاكِ

وتـلقى  عينيّي عينـاكِ

وأرشفُ شــهدَ شفـاكِ

 

أخـبريني أيتها القـلب الحنـون

 

 

لى متى وحبنا منزوي

خجـولٌ  خـائفٌ منطوي

أما آن للعشقِ أن يرتوي

 

ويعلم المــلأ أني  بكِ مجنــون

 

 

نـظـرةٌ  بعينيك ِ تُحييني

وأخـرى  منهما  تقتليني

نْ عِشتُ فبهما تُسعديني

 

وشـرفٌ إنْ مِتُ بسِـحر العيون

 

 

كم أشتقت لذاك الشـعور

حين أشـتمُ منكِ العـطور

ويبقى شذاها حولنا يدور

 

أعيديه قبل أن تسحقني السنون

 

 

بيني وبينك جِد ُ بين

وشوقٌ وهيامٌ وحنين

ودونكِ لا تراهُ العين

 

فتنتني  بفتنةَِ سحركِ المـفتـون

 

 

يامن أشغلتني وفِكري

وأنفذتي  جُلّ  صبري

وأنتهى  بعينيكِ سـفري

 

صِليني... فالعـُمر آخِره المنون

 

يـوم لقيتُكِ كان مـيلادي

وحبك ِغدا للأملِ مدادي

و(بعدكِ) شؤمي وكسادي

 

أرهقني... وورِثت منه الظنون

 

 

بالله عليكِ ألا  تشتاقين

ألا تحنين...ألا تغارين

ألا للقربِ مني تتوقين

 

ألم يُذهلكِ مني جُموح الشجون

 

 

أما آن أنْ يعتقني سهري

ويضمني  أليك ِ قـــدري

وتغفوعيني قبل سَـحري

 

اما آن لنجومي أنْ تُعيد لي الجفون

 

 

أمـــا  آنَ  أن  ألقاكِ . . . .؟

 

أمـــا  آنَ ؟

 
 

 
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=