ساحل السراب
 

ساحل السراب
 


على ساحل السراب
توقفت أقرأ تاريخي
وأسترجع ذكرياتي
حديث وشكوى مُحب
وملامح لحب كان
وسعادة كانت
صعب ومحال
لا ولن تكون
نسياً منسيا ..

سعادة عشناها
وتنفسنا عليلها
صعدت أنفاسنا السماء
سرنا مع السحاب
رقصنا مع النجوم
وزرنا الأقمار
وشربنا من ماء الجنة ..

مشاعر تأخذنا
وأحاسيس تأسرنا
وطعم آخر للحب
غير شكل الحياة ..

ومن هذا الساحل
اُعلن لعنة التاريخ
ودهور أيامي
وموت فصولي
وجفاف أقلامي
واحتفاظي بكل قصاصاتي معها
وهذه الورقة ..

تخبرها ..
تقول لها ..
كنتِ أجمل اللحظات
وكان وجه الحياة أجمل
 
 

 
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=